الجمعة، 6 يوليو 2012

"ظلال الصاعقة" رصد للظلال الاجتماعية والانسانية

من خلال عدد من الشخصيات الرئيسة، يرصد الروائي سعد أحمد ضيف الله تأثير الانهيار الكبير في سوق الأسهم في المملكة عام 2006 على الناس والفئات الاجتماعية التي تورطت في سوق الأسهم والرغبة في الإثراء السريع وذلك من خلال خمس شخصيات هم أبطال روايته"ظلال الصاعقة". 


و«الصاعقة» هنا وهي اسم المجموعة الاقتصادية التي شكلها "عصام". وهي مكونة بالإضافة لعصام من رمزي ودخيلوبدر وسند

تفتتح الرواية من نهاية الحدث، بعد حدوث الانهيار الكبير في سوق الأسهم، في فيلا رمزي تلك الأيام في يوم ما مع زوجته، يسود جو منالعبوس والترقب، و يبدا رمزي بالتذكر في فلاش باك ويعرض للشخصيات وحالتهم إثر الانهيار.. وتقوم الرواية اصلا باتباع هذا الأثر المدمرعلى الشخصيات التي تمثل المجتمع السعودي و تأثره بما حصلو بلغة رهيفة غنية يرسم الكاتب شخصياته حتى تكاد تلمسهم من الحمودم ومشاعرو لا نرى من خلال ذلك صوت الكاتب بقدر ما نسمع أصوات الشخصيات وهي تتحدث عن نفسها أو نفسها عن الشخصياتالأخرى من خلال علاقتها بها.. 

ففي مقدمة الرواية، يتحدث رمزي مستعرضا أثر الانهيار على "مجموعة الصاعقةوعن الظلال التي تركها انهيار سوق الأسهم الكبير علىأفرادها : عصام قائد المجموعة يصاب بالشلل الدماغي، ودخيل يهيم على وجهه فاقداً عقله ليجدوه مسندا ظهره إلى جدار قرب القمامة!،وبدر يصرع من جراء المفاجأة.. وسند يقطع علاقته بكل من يعرفهم بعد أن يصاب بالايدز و بعد أن يفلس، ويصيبه الصمت، فيزهد فيالدنيا

ظلال الصاعقةالرواية الأولى للروائي سعد أحمد ضيف الله تؤكد ميلاد روائي سعودي هام ضمن هذه الفورة العارمة من كتاب الرواية فيالساحة الأدبية السعودية


يوسف شغري 

أديب وناقد ومترجم وشاعر 

جريدة اليوم السعودية


 في هذا اليوم جابهنا موقفاً محرجاً، مصيرنا أمسى تحت العراء، ولم يعد بوسع أحد منا أن يدخل إلى المنزل، فأثاثنا العتيق لم يعد صالحاً للاستعمال....